Book Details
Download مشروع سيرن استحضار روح الشيطان على الأرض by منصور عبد الحكيم from the biggest collection of Arabic books online

مشروع سيرن استحضار روح الشيطان على الأرض By منصور عبد الحكيم From Kotobi

Only available on mobile phones and tablets with iOS and Android systems – Not available now for laptops and computers

Short synopsis about book مشروع سيرن استحضار روح الشيطان على الأرض By منصور عبد الحكيم

الحمد للَّه نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيِّئات أعمالنا، إنه من يهده الله فلا مُضِّلَ له ومن يضلل فلا هاديَ له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يُحيي ويميت وهو على كل شيء قدير، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله وصفيه ومن خلقه وحبيبه، بلَّغ الرسالة وأدَّى الأمانة، ونصح الأمة وكشف الله به الغمة، وتركنا على المحجة البيضاء لا يزيغ عنها إلا هالك ﷺ... ثم أما بعد..
فهذا كتابنا عن مشروع من أخطر مشروعات الدَّجال وقرينه الشيطان على الإطلاق، يجرى العمل فيه منذ سنوات في سرية تامة حتى شاء الله أن تنكشف خططهم، فهو يهدف إلى دمار العالم الأرضي وإعادة بنائه، إنها خطة شيطانية بمعنى الكلمة، حتى اسمه وشعاره يدل عليه، ولكن الأهم ماذا تعرف أنت عزيزي القارئ عنه؟
هذا الكتاب بإذن الله سيوضح لك الأمر، هذا المفاعل هو جهاز أو قل: مفاعل لمصادمة الهيدرونات يُطلق طاقة عاليةً جدًّا الهدف من إنشائه الوصول إلى النواة التي خلق الكون منها بعد الانفجار الكبير الأول، أما العاملون فيه فهم من نخبة الباحثين الذين تم اختيارهم بدقة شديدة، ملحدين لايؤمنون بأي دينٍ، ولا يؤمنون أنَّ الله خلق الكون، ولكنَّ الكون تم خلقه نتيجة تصادمات في الكون.
ولهذا يعتبر مصادم الأدرونات الكبير LHC الذي أسسته منظمة CERN هو معجل الجسيمات الأضخم في العالم وأعلاها طاقة، ويقوم بمصادمة البروتينات الموجودة في الذرة، بقوة تصل إلى 7 تيرا إلكترون فولت بسرعة تعادل سرعة الضوء، فِي أنبوب يبلغ طوله 27 كيلو، بحث المادة الأولية التي أدت إلى تشكيل الكون، أو جسيم الرب كما يدَّعون.
تأسس المصادم عام 1995م بتكلفة بلغت 9 مليارات دولار، ويحتوي على 1600 مغناطيس عملاق شديد التوصيل، يزن كل منها 27 طنًّا، ويحتاج كل مغناطيس إلى 96 طنًّا من الهليوم السائل لتبريده.
بدأ تشغيله في 11 من سبتمبر عام 2008م، وفي عام 2012م أعلن أحد علماء سيرن أن العمل بالمصادم سيستمر حتى عام 2030م بهدف اكتشاف المادة الأولية الذكية التي تقف وراء خلق الكون، والتي يطلقون عليها «جسيم الرب God particle» أو المادة الذكية المسؤولة عن تخليق باقي المواد في الكون.
وسيرن CERN: مختصر لمصطلح (المنظمة الأوربية للأبحاث النووية European Organization for Nuclear Research) وتحتوي المنظمة على أكبر المختبرات في العالم لدراسة فيزياء الجسيمات وهي بيْتٌ لآلاف العلماء.
تأسست المنظمة عام 1954م في شمال جنيف على الحدود السويسرية الفرنسية، شمال غرب مدينة جنيف.
ومنظمة سيرن قدمت مساهمات هائلة للبشرية في مجال الفيزياء، وفي مجالات أخرى أيضًا، ويعود الفضل في إنشاء شبكة الويب على شبكة الإنترنت للعالم البريطاني من السير تيم بيرنيرز لي Tim Berners-Le الذي يعمل ضمن فريق عمل مشروع سيرن.
ويختفي مصادم الهايدرونات الكبير في مكان تحت 175 مترًا تحت سطح الأرض، ويتمثل في حلقة يبلغ طولها 27 كيلومترًا، مضافٌ إليها حلقة أصغر حجمًا لمرحلة ما قبل تسريع الجسيمات وأربعة أجهزة استشعار ضخمة جدًّا مخصَّصة للتصادمات. لغرض إنجاز عملية تسريع الجسيمات، يحتاج المصادم LHC إلى عدد كبير من المغانط الفائقة الضخمة، حيث يبلغ عددها 1746 قطعة موزّعة على 27 كيلومترًا، وهي المسافة الإجمالية للنفق.
يقوم العلماء بإطلاق حزمة من البروتونات في هذا النفق من أحد الاتجاهات، وإطلاق حزمة من اتجاه آخر، وستظل هذه الحزمات تدور في هذا المسارع حتى تصل سرعتهما لـ 99.9999991٪ من سرعة الضوء وحينها تصطدم بعض هذه الحزمات البروتونية ليتم سحقها، حيث توجد هنالك كواشف لتحليل ودراسة الحطام الناتج من التصادم، وعندها ستظهر المكونات الأساسية للمادة والمادة المضادة وتظهر أيضًا العديد من الألغاز التي يأمل العلماء أن تكشف أسرار الكون، مثل الكشف عن الأبعاد الأخرى الموجودة في هذا الكون، وفهم حقيقة وجود 96٪ من الكون ولا نستطيع أن نراه، بالإضافة إلى معرفة سبب توسع الكون المتسارع وألغاز الطاقة المظلمة. يحاول العلماء بهذه التجربة محاكاة الظروف التي كانت موجودة بعد مليار جزء من الثانية من نشأة الكون قبل 13.7 مليار عام. في المقابل، هناك مخاوف أبداها العديد من العلماء حول العالم، من أن هذا الاصطدام قد يؤدي إلى حدوث ثقب أسود يقوم بابتلاع الأرض كلها، ولكن العلماء المشرفين على هذا المشروع رفضوا هذه الفكرة تمامًا.
ولغرض محاكاة ظروف الكون البدائية (الانفجار الكبير) يحتاج العلماء إلى أضخم آلة تجميد في العالم لتبريد قلب مُصادم الهيدرونات الكبير(LHC) حيث يوجد 700.000 لتر من الهليوم السائل تُبقي المغانط الفائقة في 271 درجة مئوية، وهي درجة حرارة أدنى من درجة حرارة الفضاء بين النجوم. لكن بعد اصطدام حزمتين من البروتونات ستتولد مستويات حرارة هائلة قد تصل إلى ألف مليار درجة مئوية، وفي ظرف أجزاء من الثانية، ستصبح نقطة التصادم المتناهية في الصغر هي النقطة الأكثر حرارة في مجرتنا كلها (مجرة درب التبانة)، وهي بذلك أكبر من الحرارة في باطن الشمس
بـ 100.000 مرة.
وتؤدي التجربة في «مصادم CERN»، إلى توليد طاقة مغناطيسية هائلة، تجذب الكويكبات والأجرام الصخرية للاصطدام بالأرض وتدمرها وفقًا لما نشرته صحيفة إكسبريس البريطانية.
وحذر الناشطون من أن المصادم أو «معجل الجزيئات» الموجود على عمق 175 مترًا تحت سطح الأرض، على الحدود السويسرية الفرنسية، سيقوم بإجراء تجربة جديدة، ربما تؤدي إلى تدمير الحياة على كوكب الأرض.
وحذر عالم الفيزياء البريطاني الشهير «ستيفن هوكينج» من أن استمرار التجارب في «مصادم سيرن» سيؤدي حتمًا إلى صنع ثقب أسود عملاق يبتلع الكوكب بكامله ويقضي على الحضارة التي أنتجتها البشرية.
إن الأمر جد خطير، وسنحاول إيضاحه في هذا الكتاب، نسأل الله أن يوفقنا إلى إخراج هذا الكتاب على الوجه الذي يرضيه ويتقبله منّا، إنه وليُّ ذلك والقادر عليه، وصلّ اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم.
منصور عبد الحكيم محمد عبد الجليل.

Related Books