تفاصيل الكتاب
تحميل كتاب وكر الوطاويط لإحسان عبد القدوس من اكبر موقع كتب عربية

وكر الوطاويط لـ إحسان عبد القدوس من كتبي

متاح فقط على أجهزة الموبايل والتابلت بأنظمة iOS و Android - وغير متاح الان على أجهزة اللاب توب والكمبيوتر

نبذة قصيرة عن كتاب وكر الوطاويط لـ إحسان عبد القدوس

إنه كان طفلا وهو كلما أمسكت أصابعه بأي قلم يأخذ في أن يخط به خطوطا لا يقصد بها التعبير عن أي شيء.. ولكنه فقط يلعب بالأقلام.. ثم وجد نفسه يفرح أكثر إذا وجد أقلاما ملونة.. وينهال بها يخط خطا باللون الأحمر ويشخبطه باللون الأزرق ثم باللون الأسود.. وهو لا يقصد التعبير عن أي شيء.. ولكنه فقط يلعب بالألوان.. وبعد أن شب وأصبح صبيا بدأ يحاول أن يرسم بالأقلام والألوان.. وينقل صورة منشورة في إحدى المجلات.. أو يحاول أن يرسم أخته وأمه.. ولم يحاول أبدا أن يرسم أباه..
وقبل أن يصل إلى العاشرة من عمره ظهر عليه التعلق بلعبة جديدة.. فقد كان كلما ذهب إلى القرية يقضي يومه جالسا على ضفة الترعة ويجمع بين يديه قطعا من الطين ويبدأ في تشكيلها في صور مختلفة.. قد يشكلها في صورة جاموسة، أو في صورة شخص، أو في صورة بيت.. كأنه يشكل الطين في تماثيل.. وقد تمكنت منه هذه اللعبة حتى أنه بذل كل إمكانيات طفولته في إقناع أمه بأن تعطيه بضعة قروش يشتري بها قطعة من الصلصال الذي يحل محل الطين في إمكان تشكيله في تماثيل.
ومع الأيام عرف بين أصدقائه بأنه فنان.. رسام ونحات.. ولكن العائلة لم تعترف له أبدا بأنه موهوب بالفن.. إنه فقط يلعب بالقلم فوق الورق.. أو يلعب بأصابعه في الطين.. وهي لعبة يسكتون عليها لأنها تبعده عن الألعاب الأخرى العنيفة التي تضعف أخلاقه وتهدد مستقبله. بل بدأت العائلة على قدر ما يرزقها الله تستجيب لمطالب هذه اللعبة.. فاشترى له الأب يوما فرشاة توفر له مجالا أوسع في اللعب فوق الورق.. كما استطاع أن يأتي له بلعبة من الألوان أخذها من أحد المتعاملين معه في وظيفته.. أخذها كرشوة يصل بها إلى إرضاء ابنه بأن يوفر له مطالب لعبته حتى يشجعه على الاستمرار في مذاكرة دروسه.. كما استطاعت الأم أن توفر من مصروف البيت خفية عن الأب ما يكفي لأن يشتري ابنها إزميلا يحفر به في الحجر، وكان يلح عليها حتى خشيت عليه بأن يؤدي به الإلحاح إلى الجنون.. قد يسرق ليحصل على هذا الإزميل.

كتب مماثلة