تفاصيل الكتاب
تحميل كتاب حفلة دم لأحمد أسامة من اكبر مكتبة اونلاين للكتب العربية

حفلة دم لـ أحمد أسامة من كتبي

متاح فقط على أجهزة الموبايل والتابلت بأنظمة iOS و Android - وغير متاح الان على أجهزة اللاب توب والكمبيوتر

نبذة قصيرة عن كتاب حفلة دم لـ أحمد أسامة

مرير هو الواقع وساخر فى نفس الوقت، لقد جبتُ بلدان كُثر طولًا وعرضًا وتنقلت بين قارات العالم أجمع، لكنى لم أتصور أبدًا أن تكون النهاية على سطح واحدة من الجزر التى لم أدرِ لها مكانًا أهى فى المحيط الهادى أم الأطلسى أم وسط أحد البحار فى أحد بقاع الأرض، أم أنها لا تمت لعالمنا بصلة؟ اسمها لا يهم ولا أعرفه على أية حال، كل ما أعرفه أنها غير خاضعة لأى قانون، خاضعة لحكم ذاتى من سكانها، هنا تغفل عنك عيون العالم بضمير مرتاح سواء كان عن جهل أو عن قصد فالنتيجة واحدة، لا أدرى كيف حدث هذا، لكنها أغرب ما سأشهده قبل موتى، لا أمل فى الخلاص ولا أثر لنجاة تلوح فى الأفق فى هذا الظلام وأنا محاط بهذا الكم من الحراس وهذا الكم من القضبان، بالطبع لم يدُر بخلدى وأنا المصنف كواحد من أمهر القناصين العسكريين خدم وطنه سنوات طوال أن ينتهى بى المطاف داخل أحد الأقفاص الحديدية المتراصة جنبًا إلى جنب على كلا الجانبين يمينًا ويسارًا فى رواق واسع أبعد ما يكون عن النظافة، لم أحصها ولكنها تقترب من عشرة أقفاص بكل جانب، يفصل بين كل قفص والتالى جدار أسمنتى قوى، يمكننى الجزم بأن الثلاثة أقفاص التى تقع أمامى فارغة بينما على يمينى ويسارى هناك سجناء مثلى على الأقل خمسة من جنسيات مختلفة، أسمع أصوات فتح الأبواب وغلقها، حبيس أنا فى قفص لا تتجاوز مساحته ثلاثة أمتار فى ثلاثة أمتار كحيوان بائس بحديقة حيوانات يشاهده الجمهور ويُقدم له ما يبقيه فقط على قيد حياة موحشة تترفع عنها الكلاب، قفص يلفه ظلام مدلهم اتخذ من المكان مستقرًا ومقاماً طوال ساعات الليل فقط يقطعه بصيص من ضوء فى ساعات النهار عبر فتحة فى الجدار على ارتفاع 6 أمتار أو يزيد أو مع دخول الحارس من باب عملاق بفتات طعام لا طعم له إلا كريه أو ليملأ الإناء القذر بقليل من ماء، عبر مشاعل معلقة على الجدران تشعرك وكأنك عدت ثلاثمائة عام للوراء. أذنى هنا لا تلتقط سوى دبيب خطوات الحراس وصرير أبواب وخشخشة مفاتيح، ودقات قلب يعمل فى رتابة تغمره لا مبالاة وبعض كلمات حانقة وصرخات من الأقفاص المجاورة بلغات لا أفهمها.

كتب مماثلة