تفاصيل الكتاب
كتاب التاريخ كما كان  الجزء الثاني لفريق بصمة من كتبي, أكبر موسوعة كتب عربية

التاريخ كما كان الجزء الثاني لـ فريق بصمة من كتبي

متاح فقط على أجهزة الموبايل والتابلت بأنظمة iOS و Android - وغير متاح الان على أجهزة اللاب توب والكمبيوتر

نبذة قصيرة عن كتاب التاريخ كما كان الجزء الثاني لـ فريق بصمة

«جنة الله في أرضه، كانت قبلة الناس منذ بضعة قرون، تبارت هي وجارتها، شقيقتها الصغرى، في جذب المسلمين وغير المسلمين من شتى بقاع الأرض وعلى اختلاف ألوانهم وأعراقهم، وعقائدهم لينصهروا معًا في بوتقتها، ويشكلوا حضارة من أعظم حضارات العالم في هذا الزمان، وليتبوأ الإسلام بناءً على ذلك مقعد الصدارة -كما اعتاد- دومًا على أيدي حكام المسلمين العظام».
ربما يظنّ الكثيرون، أنّ هذه الكلمات ما هي إلا جزء من وصف أحد مؤرخي القرن العشرين، للأندلس وحواضرها قرطبة وغرناطة وغيرهما، ربما يجول بخاطر البعض أنّ هذه الجنة هي اسطنبول القرن السادس عشر، أو دمشق القرن الثامن، أو بغداد ما قبل هولاكو. لكنّ أحدًا لن يتخيل أن تأتي هذه الكلمات على لسان أحد مؤرخي القرن الرابع والعشرين، متحدثًا عن دولة الإمارات العربية، وشقيقتها الصغرى قطر. ربما تبدو هذه الكلمات محل اختلاف، أو تبدو مبالغة بعض الشيء على مَن عاش هذا العصر، وحضر أواخر القرن العشرين، وأوائل القرن الحادي والعشرين، بل ربما بدت هذه الكلمات للبعض محض جنون ومثار سخرية. لكن نظرة فاحصة على تاريخ الدولة الإسلامية منذ ارتقاء معاوية -رضي الله عنه- عرش دولة المُلك العضوض، وحتى زوال هذه الدولة على يد عبد المجيد بن عثمان، قد تجعلنا نعيد النظر قليلًا، فيما نظنه مجرد خيال خصب.

كتب مماثلة
        التعليقات